آخر الأخبار
Loading...

Info Post
إن انتفاخ القلب ليس مرضا في حد ذاته، لذلك، فهذه الظاهرة ليست لها معنى محدد لأنها قد تحدث لأشخاص يتمتعون بكامل عافيتهم.

وانتفاخ القلب قد لا يشير إلى أي شيء، وفي الوقت ذاته، يمكنه أن يشير إلى وجود مرض خطير حسب ما يشير إليه أخصائيي أمراض القلب، فأول شيء يجب أن يعرفه المرء هو أن الانتفاخ بحد ذاته ليس مرضا بل علامة على وجود شيء ما غير صحيح.

فهناك انتفاخات للقلب يمكن وصفها بالبريئة وأخرى ليست كذلك، ويشير المختصون إلى أن هذه الحالة تحدث كثيرا لدى الأطفال، وأن الصوت الذي ينتج عنها مصدره مرور الدم عبر صمامات هذا العضو الحيوي.

هناك نوعان من الانتفاخ حميد وخبيث، بالنسبة للأول فعادة ما يسمى بالبريء، لأنه يكون راجعا إلى مجرد مرور للدم عبر قلب سليم ولا يدعو لأي نوع من القلب، ليختفي مع نمو الطفل؛ أما النوع الثاني، وهو المقلق، فهو الذي يشير إلى وجود مرض سواء كان خلقيا أو مكتسبا، وبالتالي، فقد يكون هذا بمثابة إشعار لوجود هيكلة للقلب غير سليمة، بمعنى، وجود اضطرابات خطيرة في هذا العضو كالتشوه الخلقي مثلا.

-->

عند الحديث عن النفخ الخبيث،  يتم تحديد منشئه من قبل الطبيب المختص عبر سلسلة من الاختبارات، فالأخصائي يحدد بدقة الصوت ويعلم بدقة نوع الاضطراب والعلاج.

إن الأمراض التي يشير إليها انتفاخ القلب على العموم هي عدم انتظام ضربات القلب، التي تهاجم صمامات القلب، وبالنسبة للأشخاص الذين يعانون من هذه المشكلة، يحدث لديهم ضيق في التنفس التدريجي مع حمى.

إن نفخ القلب يظهر على أشكال متفاوتة من الشدة والخطورة، لذلك فالأمر كله يعتمد على مدى صحة القلب وحالته العامة، فليس قوة انتفاخ القلب بمحدد رئيسي لمدى خطورة المرض الذي يشير إليه.

0 commentaires:

إرسال تعليق

لا تبخل علينا بتعليقك، سيساعدنا حتما على التطور
هذه النافذة تفاعلية أيضا، يمكنك طرح أي استفسار حول الموضوع، وسأجيبك في أقرب وقت ممكن

 
جميع الحقوق محفوظة لــ أنا وصحتي
تعريب وتطوير ( كن مدون ) Powered by Blogger Design by Ivythemes